فتق النواة اللبية Disc Protrusion

لمحة تشريحيةعن الفقرات
تنفصل الفقرات بعضها عن بعض بوساطة الأقراص الغضروفية بين الفقرية التي تتألف من إطار خارجي هو الغضروف الليفي (الحلقة الليفية). ونواة مركزية من مادة هلامية رخوة (النواة الليفية) ويكون الجزء الخلفي من الحلقة الليفية هو الجزء الأضعف. بينما يكون سطح الغضروف بالحالة الطبيعية متلائماً مع أجسام الفقرات التي يقع بينها.
 

التعريف: فتق النواة اللبية هو تبارز جزء من المادة الهلامية داخل المحفظة (وفيما بعد خارجها) في المنطقة الأضعف من القرص. يصيب فتق النواة اللبية الإنسان في فترة نشاطه الحيوي بين (20-50) سنة من العمر أما تحت العشرين فهو قليل جداً ويندر تحت العاشرة.

الصورةالأعلى----> داخل المحفظة ، الصورة الأسفل-----> خارج المحفظة

 

الأسباب: هناك سببين رئيسين لإحداث فتق النواة هما:
الرضوض - الآفات التنكسية.
تختلف أهمية كلاً من هذين السببين تبعاً لسن المريض وعمله حيث يكون 80% من حوادث فتق النواة سببها رضي (شديد مفاجئ أو مهني متكرر) وهو أكثر مشاهدة في العمود القطني. أما 20% من الحوادث سببها تنكسي (خلل في بناء القرص) وتصيب معظمها العمود الرقبي وتحدث في الأعمار المتوسطة.

العوامل المساعدة على حدوث فتق النواة اللبية:
1. أسباب وراثية تعود إلى خلل في نوعية وتوزيع الألياف الموجودة في القرص الغضروفي.
2. الأعمال المجهدة للعمود الفقري وهي الأعمال التي تتطلب إنعطاف العمود الفقري بشدة ولفترات طويلة مع أو بدون حمل الأشياء الثقيلة (الحمالون-السائقون-الأعمال المكتبية)
3. الحمل المتكرر حيث يحدث إرتخاء في أربطة العمود الفقري تحت تأثير الهرمونات الأنثوية بالإضافة الى الوزن الإضافي المتزايد للجنين كما أن المخاض العسير عند الولادة قد يؤدي إلى فتق النواة اللبية.
4. تشوه الفقرات الخلفي كما في حالات تعجز الفقرات القطنية أو تقطن الفقرات الأسفينية.

نسبة الإصابة وتوضعها:
أكثر الحالات من حوادث فتق النواة اللبية تحدث في الناحية القطنية وتتوزع النسب التالية :
60% في المسافة بين الفقرة القطنية الخامسة والعجزية الأولى
30% في المسافة بين الفقرة القطنية الرابعة والخامسة
10%في المسافتين معاً
بعض الحالات تحدث في الناحية الرقبية وحالات نادرة تشاهد في العمود الظهري وتعود ندرة الإصابة إلى: الثبات النسبي للعمود الظهري فالحركة تكاد تكون معدومة الحماية من قبل العضلات و العظام.

أنواع فتق النواة اللبية:
1. الفتق الجانبي وهو الأكثر حدوثاً وخاصة في الناحية القطنية يسبب إنضغاط الجذور العصبية وقد يضغط على ذيل الفرس ونادراً ما يضغط على النخاع الشوكي.
2. الفتق المركزي وأكثر مايحدث في الناحية الرقبية.
قد يكون الإنفتاق نحو جسم الفقرة مما يؤدي إلى تشكل عقيدة شمورل Schmoral Noodle


درجات فتق النواة اللبية:
الدرجة الأولى: حيث يتم الفتق إما في السطح العلوي أو السفلي أو في الجزء الداخلي في المحفظة وفي جميع الأحوال تكون المادة الغضروفية مازالت داخل المحفظة وتكون الأعراض والعلامات السريرية شبه معدومة.
الدرجة الثانية: تنحرف المحفظة بالكامل وتبدأ النواة اللبية بالتسرب إلى الخارج ويتشكل الفتق الحقيقي.
الدرجة الثالثة: تنحرف المحفظة بالكامل وتخرج النواة اللبية بكاملها أيضاً باتجاه القناة الشوكية فتضغط على العناصر المجاورة (الجذور العصبية-النخاع الشوكي-السحايا-ذيل الفرس).


فتق النواة اللبية في المنطقة القطنية Lombardisc Protrusion
تبدأ الشكوى بعد التعرض للسبب (رضي أو بشكل عفوي) وذلك بألم في الناحية القطنية قد يشفى بالراحة ليعود مرة أخرى بعد الجهد


بعد ذلك يتحول الألم إلى ألم مزمن ثم يبدأ بالانتشار على مسير العصب الوركي وذلك بسبب الإرتكاس الموضعي الناتج عن فتق النواة اللبية والذي هو التهاب في جذر العصب هذا وبالتالي خلل في التغذية الدموية وانضغاط السحايا وإعاقة دوران السائل الدماغي الشوكي وهذه المرحلة ليس لها وقت محدد فقد تمتد لسنوات ثم تتكامل الصورة السريرية لكن عند بداية الأعراض تكفي الراحة وبعض المسكنات الدوائية فيشعر المريض بالتحسن لسببين هما:
توقف الأذية عن الاستمرار و انكماش المواد اللبية المنفتقة بسبب خصائصها أو ارتشافها مما يساعد على تخفيض الانضغاط.
 

مواضيع ذات صلة

Write a comment

Comments: 0

  • loading